روائع التعليم ناصر الحق علي

تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم وفقني لما تحبه و ترضاه - مرحبا بكم في منتدى روائع التعليم إدارة ناصر الحق علي محمد أبو السعود معلم و منسق للمرحلة الأولية بمدارس التضامن الأهلية
مدارس التضامن الأهلية - القسم الابتدائي المرحلة الأولية -إدارة الأستاذ / ناصر الحق علي محمدأبو السعود معلم لغة عربية و منسق للمرحلة الأولية أهلا وسهلا بكم في منتدى روائع التعليم و إبداعاته - التعاون و النظام و الجودة و الإخلاص شعارنا-

شاطر | 
 

 مفهوم الوسيلة و تصنيف الوسائل و فوائدها ومعايير اختيارها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الحق علي محمد
Admin


عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 09/06/2012

مُساهمةموضوع: مفهوم الوسيلة و تصنيف الوسائل و فوائدها ومعايير اختيارها   الأربعاء مارس 06, 2013 3:44 am

أولاً : مفهوم الوسيلة التعليمية:
- الوسيلة التعليميّة التعلميّة هي الأداة والآلة والتقنية التي يستخدمها المعلم في العمليّة التعليميّة التعلميّة، بهدف مساعدة المتعلّم، لتقصي ونقل المعرفة العلمية إلى الطلبة سواءً تم ذلك داخل الصف أو خارجه بقصد تحسين ورفع نوعية العملية التدريسية وبلوغ الأهداف التدريسية المنشودة في أقل وقت وجهد ممكن.
وهي جميع المعدّات، والموادّ والأدوات التي يستخدمها المعلم؛ لنقل محتوى الدرس إلى مجموعة من الدّارسين، داخل غرفة الصّف، وخارجها بهدف تحسين العمليّة التعليميّة التعلميّة، وزيادة فاعليتها، دون الاستناد إلى الألفاظ وحدها.
ثانياً: تصنيف الوسائل التعليمية:
1- سمعية: الراديو، المسجل، الإذاعة التربوية.
2- مرئية : الشفافية ، الشرائح، والصور الفوتوغرافية .
3- مرئية وسمعية: تلفزيون ، أشرطة فيديو، الحاسب الآلي.
4- ملموسة: الأدوات التعليمية المحسوسة كالمجسمات، والعينات والنماذج.
5- واقعية: الرحلات والزيارات الميدانية، المعارض.
6- ممثلة : تمثيل مواقف معينة والرسوم البيانية والخرائط واللوحات التوضيحية.
7- مجردة: الكلمة المكتوبة (السبورة، الملصقات، مجلات الحائط).
ثالثاً: فوائد الوسيلة التعليمية التعلميّة:
تلعب الوسيلة التعليمية دوراً هاماً في عملية التعليم والتعلم ويمكن تلخيصها بالآتي:
1- إثارة انتباه المتعلمين بالموضوعات الدراسية مما يخلق لديهم مزيداً من النشاط والرغبة في التعلم وبالتالي تزيد دافعيتهم.
2- توفر الوقت والجهد في تحقيق الأهداف التعليمية التعلميّة.
3- تسهم في إكساب المعلومات للطلاب والتي قد يصعب فهمها باستخدام الأساليب التقليدية.
4- تهيىء للطلبة خبرات متنوعة فتتيح فرص المشاهدة والاستماع والتأمل والتفكير.
5- تساعد الطلبة على الاكتشاف والابتكار من خلال تعاملهم مع الوسائل التعليمية.
6- تنمي روح العمل المشترك بين المدرسين والطلبة من خلال المشاركة في تصميم وإنتاج الوسائل التعليمية.
7- تؤدي إلى تنويع أساليب التعزيز التي تثبت الإجابات الصحيحة وتأكيد التعلم كمشاهدة فيلم تعليمي للإجابة على أسئلة وحلول لمشكلات ومواقف تعليمية.
8- تساعد على تعديل السلوك وتكوين الاتجاهات التربوية المرغوبة مثل استخدام أفلام تعليمية هادفة واحترام الإنسان لأخيه الإنسان، والنظام، والعادات السليمة وغير ذلك.

[/color]
9- تتيح للمعلم الإمكانات التي تسمح بتوسيع مجالات الخبرة الخاصة لكل طالب لأنه كلما زاد عدد الطلاب في الصف زادت نسبة الفروق الفردية بينهم.
10- تساعد على تثبيت المعلومات وتذكرها واستحضارها عند الحاجة لأنها تبقى في ذهن الطالب حية ذات صورة واضحة.
11- تساعد المعلم في إدارة الصف حيث أن وجهه معظم الوقت نحو الطلاب.
12- تسهم في زيادة مشاركة الطلاب الفعالة والايجابية.
13- تسهم في علاج مشكلات الفروق الفردية والتفكيرية بين المتعلمين.
14- تساعد في تكوين المفاهيم والمباديء العلمية بصورة صحيحة.
رابعاً: المعايير الرئيسة في اختيار الوسيلة التعليمية:
هناك عدة معايير للوسيلة التعليمية منها:
1- ملائمة لموضوع وأهداف الدرس ومدارك المتعلمين.
2- بحالة جيدة ويراعي فيها سلامتها وصلاحيتها لأكثر من موقف صفي.
3- مناسبة لزمن الحصة.
4- بسيطة وغير معقدة حتى لا تشتت انتباه الطلاب عن موضوع الدرس.
5- يراعي فيها جانب التشويق والإثارة.
6- أن تتوزان قيمتها مع الجهد والمال، ويتناسب العائد من استخدامها مع ما ينفق عليها.
7- أن تكون مشوقة ومعدة بإتقان من حيث صحة المحتوى وخلوها من الأخطاء العلمية.
8- أن تمثل الواقع وتصفه بدقة بعيدة عن الخيال.
9- أن تكون نابعة من المنهاج الدراسي ، وتؤدي إلى تحقيق الهدف منها كتقديم المعلومات أو بعض المهارات.
10- أن تعالج موضوعاً ، أو فكرة أساسية.
11- تثير التفكير ، وتحفز الطالب على الإبداع والابتكار
12- أن تكون المعلومات التي تقدمها الوسيلة صادقة.
13- أن تكون موادها الأولية من البيئة المحلية.
14- أن تنمي لدى التلاميذ القدرة على الملاحظة الدقيقة، والتفكير العميق والتأمل، مما يساعدهم مستقبلاً على حل المشاكل التي تعترضهم.
15- أن تكون رخيصة التكاليف متينة الصنع.
16- الجمع بين الدقة العملية والجمال الفني مع المحافظة على وظيفتها.
17- أن يستفاد منها في أكثر من مستوى.
18- أن يتناسب حجمها أو مساحتها أو صوتها وعدد الدارسين.
19- أن تكون الكتابة المرافقة لها بخط واضح ومقروء.
20- أن تتناسب والتطور التكنولوجي والعلمي للمجتمع.
خامساً: تكيف الوسيلة مع المستوى العقلي وخبرة المتعلمين:
استخدام وسائل غير مناسبة لمستوى المعلمين وخبراتهم من حيث العمر الزمني والعقلي وميولهم، غالباً ما يكون عديم النفع، لذلك ينبغي أن تلائم الوسائل التعليمية مستوى نضج المتعلمين، وخبراتهم المتصلة بالخبرات الجديدة، والتي تقدمها هذه الوسائل، والوسائل التعليمية تتفاوت في الصعوبة والسهولة، فإذا اتصفت بالصعوبة فسوف تعرقل التعلم لأنها تكون أعلى من مستوى المتعلم، فلا يستطيع فهمها. أما إذا كانت سهلة للغاية فسوف تولد في التلاميذ الاستخفاف بالدرس، والفوضى في حجرات الدراسة.

على المعلم الماهر أن يدرك أن الوسائل التعليمية ليست أدوات تحقق المعجزات، أو يستطيع الطالب من خلالها أن يتغلب على جميع مشكلات التعليم، فبعض المشاكل التعليمية يمكن إيجاد حلول جزئية أو كلية لها عن طريق الاستخدام المنظم الواعي لهذه الوسائل، ولكن لا يمكن تحقيق ذلك في جميع المواقف التعليمية. فهذه الوسائل ما هي إلا أدوات مكملة للتعليم، ولا تعتبر في حد ذاتها مواقف تعليمية تامة، وهي ليست خبرات، ولكن وسائل للحصول على بعض أنواع الخبرات.

إن استخدام الوسائل التعليمية يحتاج إلى التفسير من جانب المعلم وأن الشرح اللفظي لفكرة أو موضوع يحتاج أيضاً إلى استخدام هذه الوسائل وعلى ذلك فلا بد من أن يبرز المعلم عناصر الوسائل المستخدمة ويقوم بالشرح للتلاميذ ليبين مزاياها ونواحي القصور فيها ودورها في توضيح المعاني لما يتعلمه الطلاب.
سادساً: قواعد استخدام الوسيلة التعليمية:
قبل استخدام الوسيلة
أ‌- التأكد من إمكانية الحصول عليها.
ب‌- تحديد مناسبتها للموقف التعليمي.
جـ- تجهيز متطلبات تشغيلها.
د- تهيئة مكان عرضها.
أثناء استخدام الوسيلة:
عند استخدام الوسيلة يجب اتباع القواعد الآتية:
أ‌- التمهيد لاستخدامها.
ب‌- استخدامها في التوقيت المناسب.
جـ- عرضها في المكان المناسب.
د- عرضها بأسلوب شيق ومثير.
هـ- التأكد من رؤية جميع المتعلمين لها خلال العرض.
و- التأكد من تفاعل جميع المتعلمين معها خلال عرضها.
ز- إتاحة الفرصة لمشاركة ب المتعلمين في استخدامها.
ح- تجنب الإطالة في عرض الوسيلة تجنباً للملل.
ط- عدم الايجاز المخل في عرضها.
ي- تجنب ازدحام الدرس بعدد كبير من الوسائل.
ك- عدم إبقاء الوسيلة أمام الطلبة بعد استخدامها تجنباً لانصرافهم عن متابعة المعلم.
ل- الإجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم حول الوسيلة.
بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة:
عند الانتهاء من استخدام الوسيلة التعليمية يجب عمل الآتي:
أ‌- تقويم الوسيلة : للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل التلاميذ معها، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى.
ب‌- صيانة الوسيلة: أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال، واستبدال ما قد يتلف منها، وإعادة تنظيفها وتنسيقها، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى.
ج- حفظ الوسيلة: أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها، أو استخدامها، في مرات قادمة.
سابعاً: أساسيات في استخدام الوسائل التعليمية :
1- تحديد الأهداف التعليمية التي تحققها الوسيلة بدقة: وهذا يتطلب معرفة جيدة بطريقة صياغة الأهداف بشكل دقيق بحيث تكون قابلة للقياس وموزعة على الأنواع الثلاث العقلية ، الحركية، الانفعالية.
2- معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها: ونقصد بالفئة المستهدفة المتعلمين، والمستخدم للوسائل التعليمية علية أن يكون عارفاً للمستوى العمري والذكائي والمعرفي وحاجات المتعلمين حتى يضمن الاستخدام الفعال للوسيلة.
3- معرفة بالمنهج المدرسي ومدى ارتباط هذه الوسيلة وتكاملها معه: مفهوم المنهج الحديث لا يعني المادة أو المحتوى في الكتاب المدرسي بل تشمل: الأهداف والمحتوى، طريقة التدريس والتقويم، ومعنى ذلك أن المستخدم للوسيلة التعليمية عليه الإلمام الجيّد بالأهداف ومحتوى المادة الدراسية وطريقة التدريس وطريقة التقويم حتى يتسنى له الأنسب والأفضل للوسيلة فقد يتطلب الأمر استخدام وسيلة جماعية (أي بطرقة العرض) أو وسيلة فردية.
4- تجربة الوسيلة قبل استخدامها :المعلم المستخدم هو المعني بتجريب الوسيلة قبل الاستخدام وهذا يساعده على اتخاذ القرار المناسب بشأن استخدام وتحديد الوقت المناسب لعرضها وكذلك المكان المناسب، كما أنه يحفظ نفسه من مفاجآت غير سارة قد تحدث كأن يعرض فيلماً غير الفيلم المطلوب أو أن يكون جهاز العرض غير صالح للعمل، أو يكون وصف الوسيلة في الدليل غير مطابق لمحتواها ذلك مما يسبب إحراجاً للمدرّس وفوضى بين التلاميذ.
5- تهيئة أذهان الطلبة لاستقبال محتوى الرسالة من استخدام الوسيلة ويتم ذلك بِ: :
• توجيه مجموعة من الأسئلة إلى الطلبة لحثهم على متابعة الوسيلة.
• تلخيص محتوى الوسيلة مع التنبيه إلى نقاط هامة لم يتعرض لها التلخيص.
• تحديد مشكلة معينة تساعد الوسيلة على حلّها.
6- تهيئة الجو المناسب لاستخدام الوسيلة: ويشمل ذلك جميع الظروف الطبيعية للمكان الذي ستستخدم فيه الوسيلة مثل: الإضاءة، التهوية ، توفير الأجهزة، الاستخدام في الوقت المناسب من الدرس. فإذا لم ينجح المستخدم للوسيلة في تهيئة الجو المناسب فإن المؤكد الإخفاق في الحصول على النتائج المرغوب فيها.
7- تقويم الوسيلة : ويتضمن التقويم النتائج التي ترتبت على استخدام الوسيلة مع الأهداف التي أعدت من أجلها. ويكون التقويم عادة بأداة لقياس تحصيل الدارسين بعد استخدام الوسيلة، أو معرفة اتجاهات الدارسين وميولهم ومهاراتهم ومدى قدرة الوسيلة على خلق جو للعملية التربوية.
8- متابعة الوسيلة: المتابعة تتضمن ألوان الأنشطة التي يمكن أن يمارسها الدارس بعد استخدام الوسيلة لإحداث مزيد من التفاعل بين الدارسين.
معايير انتاج الوسائل التعليمية :
1. ان تراعي الدقة العلمية حتى تخدم الأهداف التعليمية والعلمية التي صممت من اجلها
وتعمل على ترسيخ المعلومات وتعميقها .
2. الوضوح من حيث التنفيذ وسهولة التطبيق .ومراعاة الخصائص المظهرية والمكونات
العامة والألوان.
3. ا ن تكون من صنع وإنتاج الطلبة ومشاركاتهم ويحبذ إتاحة الفرصة لعدد من الطلبة في
المشاركة وتوزيع الأدوار عليهم .
4. المعايير الاقتصادية والتكاليف قليلة ويستحسن استخدام خامات البيئة المحلية او مواد قليلة التكاليف ولا تتاثر بالسرعة بمؤثرات البيئة
5. زمن التنفيذ محدد ولا يكون طويل .فلا تاخذ وقتا طويلا من وقت الدرس
6. ان تمثل الوسيلة بحجم الموضوع الحقيقي ما امكن او ان تصغر اذا كان الموضوع ضخما او تكبر ان كان الموضوع صغيرا ويصعب تخيلة المهم ان يكون الحجم معقولا سهل التناول والاستعمال ,صادق التمثيل للواقع .
7. ان تكتب الاسماء حسب مواقعها مع كتابة توضيحات موجزة على بطاقة ورقية في الاماكن المناسبة
8. استشارة الخبراء المختصون والفنيون اثناء التصميم والتنفيذ
9. ان تكون سهلة الاستعمال في التدريس والتعلم
10. سهلة الاستبدال أو قابليتها للتجديد او الاصلاح في حال تلفها اوتلف جزء منها بتكاليف قليلة
11. ان تراعي مستوى الطلبة العلمي و للمرحلة العمرية للطلبة ومستويات المعرفة والادراك . وملائمة لاهداف المنهج وموضوعاتة
12. ملاءمتها لخصائص الطلاب ومرتبطة مع فكرهم وخبراتهم السابقة
مراحل انتاج الوسائل التعليمية :
1. المرحلة التحضيرية: تحضير المواد والادوا ت وجمعها
- المواصفات والخصائص الواجب توفرها في المواد والادوات:
1. من خامات البيئة
2. شائعة الاستخدام
3. الامان والسلامة اثناء الاستخدام ( غير خطرة )
4. سهلة التركيب
5. غير مكلفة
6. متوفرة في السوق المحلية
7. لا تلوث البيئة
8. امكانية الخزن لمدة طويلة
2. التركيب او التطبيق :
1. وجود خطوات واضحة للتركيب
2. توفر رسوم اومخططات متتابعة
3 لاتاخذ وقتا طويلا للتركيب
4 سهولة الفك والتركيب
3. التشغيل:
1. التشغيل لايحتاج الى مصادر طاقة مكلفة
2. مراعاة قواعد السلامة والامان اثناء التشغيل والاغلاق
3. لاتحتاج الى وقت طويل للتشغيل .
4. سهولة الملاحظة والمشاهدة لالية العمل
4. التقويم:
1. ارفاق ورقة عمل او نموذج تقويمي يشمل : اسئلة عن المبدا العلمي والعملي الذي تعتمد علية الوسيلة، أو رسم تخطيطي لتركيب اجزائها ]
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://naser66.forumarabia.com
 
مفهوم الوسيلة و تصنيف الوسائل و فوائدها ومعايير اختيارها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روائع التعليم ناصر الحق علي :: الفئة الأولى :: الوسائل التعليمية و طرق التدريس الحديثة-
انتقل الى: